لماذا نستيقظ دائما في منتصف الليل؟

 

لماذا نستيقظ دائمًا في منتصف الليل؟ 

التفسير العلمي خلف المنبه العقلي والساعة البيولوجية 

 

تصادفنا أيام نستيقظ فيها كل ليلة في نفس المعاد وكأنّه منبه يرن في عقولنا ومعظم هذه المرّات التي نستيقظ بها لا يتذكّرها الدماغ صباحًا.

يقول (مايكل بيرليس) وهو مدير برنامج طب النوم السلوكي في كلية بيرلمان للطب بجامعة بنسلفانيا: "يستيقظ الشخص البالغ من 7 إلى 15 مرة كل ليلة وهذا الأمر طبيعي وغالبًا لا يتذكرّها الشخص وهي تأتي متزامنة مع انتقالات مراحل النوم والتي يغير فيها الشخص وضعية جسمه؛ لأنه إذا كان الجسم ساكنًا أثناء النوم لفترة طويلة ربما يسبب تقرحات للجلد وفقدان القوة العضلية للجسم"

وذكر (مايكل بيرليس) أيضًا أن أحد الاحتمالات التي تجعلنا نستيقظ ليلًا هو القلق، فلو أن الشخص كان قلقًا بشأن عدد الساعات الكافية للنوم سيبقي عقله في حالة من اليقظة وحين يستيقظ في منتصف الليل ترسل الأعصاب الحسيّة إشارات للدماغ تبقيه بحالة يقظة كاملة ولأن مراحل النوم تحدث بشكل منتظم لذا فإن حالة اليقظة التي تحدث للدماغ ليلًا ستتكرر في نفس الوقت من كل ليلة.

ويذكر (بيرليس) أنّه في بعض الأحيان يكون هناك سبب صحي لاستيقاظ الأشخاص ليلًا مثل الإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي وهو كأحد المسببات للأرق ليلًا ويصاحب هذا المرض بعض من الأعراض مثل السعال المستمر أو حرقة في المعدة لكن غالبًا ما تظهر هذه الأعراض نهارًا.

أمّا الاحتمال الطبي الآخر وهو التنفس الانسدادي، يقول (مايكل غراندر) مدير برنامج أبحاث النوم والصحة في كلية الطب بجامعة أريزونا "هذا الاضطراب أثناء النوم هو الأكثر شيوعًا بين معظم النّاس حيث تسترخي عضلات الحلق أثناء النوم والذي بإمكانه أن يغلق الشعب الهوائية وقد يتوقف النفس لمدة عشر ثوان أو أكثر مما يتسبب في استيقاظ الشخص من نومه".

ويذكر (غراندر) أنّه إلى جانب التنفس الانسدادي والأعراض الأخرى من الممكن أن توقظ الشخص في نفس الوقت كل ليلة بسبب الطبيعة المتوقعة لمراحل دورات النوم، حيث يميل النوم لمراحل عميقة والتي تكون أطول في بداية الليل لذلك من الطبيعي أن ينام الشخص ثلاث إلى خمس ساعات أولى عميقة ثم يستيقظ أثناء انتقال مرحلة النوم العميق إلى النوم الخفيف.

 

الساعة البيولوجية

تخبرنا أجسادنا عن الوقت من دون أن نعلم حيث إن كل خلية في الجسم لها ساعة خاصة بها وتلك الساعة لا تملك عقارب. الساعة البيولوجية آلية جزيئية تتعقب الوقت داخل خلايا الكائن الحي وهي تتماشى مع دورة الليل والنهار على الأرض ونسمي هذه الدورة بإيقاع الساعة البيولوجية ويعمل هذا الإيقاع لمواءمة دورة النوم والاستيقاظ مع دورة الليل والنهار وهي السبب خلف شعورنا بالنشاط نهارًا والخمول ليلًا.

المسؤول عن عمل الساعة البيولوجية هو هرمون الميلاتونين وينتج هذا الهرمون في الغدة الصنوبرية من الدماغ حيث إنه يزداد افرازه في ساعات الليل ويتوقف إنتاجه مع ظهور الصباح، ولكي تعمل الساعة البيولوجية بشكل سليم تتطلب لوجود 3 مدخلات رئيسية:

1-الجينات: وهي المسؤولة عن دورات النوم والاستيقاظ

2-الضوء: يحتاج الدماغ دخول ضوء الشمس عبر العينين لإعادة ضبط الساعة البيولوجية يوميًا.

3-درجة الحرارة: حيث تؤثر على عمل هرمون الميلاتونين كل ما انخفضت درجة الحرارة في ساعات الليل زاد من إنتاج الهرمون.

كيف يمكننا أن نعرف هل الأرق الليلي ناتج عن سبب صحي؟

يذكر (بيرليس) قاعدة عامّة وهي إن تمكّن الشخص من تذكّر خمس صحوات أو أكثر كل ليلة والتي لا تدوم سوا دقائق فهذا مؤشر على وجود مشكلة طبية، وقد تكون أحد أسباب الأرق ليلًا هي ممارسة بعض الأنشطة في وقت النوم كقراءة الرسائل أو القيام ببعض المهام التي لم تنجز نهارًا، تلك الأنشطة تجعل الدماغ في حالة استيقاظ طوال الليل لذا ما الذي ينبغي فعله لحل مشكلة الأرق؟ إذا كانت المشكلة صحية ينبغي مراجعة الطبيب والانتظام على الأدوية اللازمة أمّا إذا كانت المشكلة غير ذلك يفضّل العديد من الأخصائيين بالابتعاد عن الأدوية واستبدالها بالعلاج السلوكي المعرفي CBT-I يعتمد هذا العلاج على نظام استبدال مسببات الأرق بسلوكيات تحفّز على النوم، ويوصي أخصائيون اضطرابات النوم ببعض هذه التقنيات للعلاج السلوكي المعرفي ومنها: 

  • علاج التحكم بوجود منبه: يتم عن طريق التدريب على تحديد مواعيد للنوم والاستيقاظ والحرمان من القيلولة والابتعاد عن السرير إلا للنوم، ومغادرة السرير إن كنت لا تستطيع النوم خلال 20 دقيقة والعودة إليه حين الشعور بالنعاس.
  • عادات النوم الصحية: مثل الابتعاد عن شرب الكافيين في وقت متأخر والتدريب على تمارين الاسترخاء قبل موعد النوم بساعة أو ساعتين.
  • تحسين أجواء النوم: اعداد غرفة مريحة بأجواء هادئة ومظلمة تساعد على النوم وأهمها عدم وضع التلفاز في غرفة النوم والابتعاد عن مراقبة الساعة.

 

أمّا إذا كان الأرق الليلي يأتي بأوقات غير منتظمة وقليلة فلا داعي للقلق والأفضل عدم تغيير الروتين اليومي للنوم والابتعاد عن تأخير ساعات النوم.

 

المصادر:

- Facts about your biological clock

-  This Is Why You Keep Waking Up In the Middle of the Night