طرق مجانية وسهلة لزيادة تقييمات البودكاست

الكاتب: فاطمة سعيد

2022-Feb-13

طرق مجانية وسهلة لزيادة تقييمات البودكاست

 مدة القراءة المتوقعة: 3 دقائق 

 

أصبحت معاينة التقييمات جزء لا يتجزأ من أسلوب حياتنا المعاصر وفي كل مرة نود أن نتعرف فيها على منتج أو نسافر وجهة ما أو حتى لطلب قهوتك المفضلة، فنحن نخصّص دقيقة أو أكثر لمراجعة بعض ماكتبه الزوار قبلنا عن تجاربهم وان كانت لمرة واحدة.
 

في دراسة قامت بها BrightLocal توصلوا إلى أن  82٪ من الناس يقرؤون المراجعات عبر الإنترنت حول الشركات المحلية، وقد قرأوا ما معدله 10 مراجعات قبل أن يشعروا بأن بإمكانهم الثقة بالخدمات/المنتجات.

 

 كذلك هي مراجعات البودكاست، تعطي ملخص سريع عن آراء المستمعين السابقين، وبالتالي فهي التي تعطي انطباع أولي للمستمعين الجدد حتى يقرروا ما إذا كان المحتوى يستحق وقتهم. وبالمناسبة الكثير من هذه الآراء قد تأخذ بعين الاعتبار وتؤثر على الاشتراك بقناة البرنامج من عدمه. لذلك هذه التدوينة حتى تساعدك في الاستفادة من هذه الميزة بشكل مثالي.

 

المنصات التي تمكّن المستمع من إضافة تعليق او التفاعل مع البودكاست 

كصانع محتوى بودكاست يهمك أن تقرأ آراء جمهورك مستمتع بالبرامج التي تتابعها لابد وأنك تعرفت على ميزة التقييمات على منصات صوتية مثل آي تونز، ابل بودكاست التي تصنف كأفضل المنصات من ناحية سلاسة التجربة وعلى تطبيق Podchaser الذي يميزه أنه يعمل مثل مستكشف للبودكاست على طريقة  الـ IMDb للأفلام والمسلسلات التليفزيونية، كما أنه متاح على نظامي التشغيل iOS والأندرويد. 

 

إتيكيت طلب التعليقات 

هل مر عليك برنامج بودكاست تحمست لقراءة التعليقات فيه حتى قبل أن تبدأ بالاستماع للحلقات فيه بسبب أنها مشوقة؟ يمكنك مع الخبرة والتعرف على نوعية جمهورك وعلى الأساليب التي يفضلونها في سرد القصص و طرح الأفكار وغيرها، حتى تشجعهم على المراجعة والتقييم من مبدأ التغذية الراجعة أو ما يسمى بـ Feedback . يمكنك طلب ذلك في نهاية الحلقة باسلوب لطيف وبإجراء واضح / Call to action. 


مثل:" تلقون بوصف الحلقة رابط الدراسة اللي شاركتها معكم للاستفادة أكثر. ألف شكر على استماعكم ولاتنسون تقيّمون فصول محتوايز على ابل بودكاست".

 
 
 
تنوع المراجعات ما بين الرأي الإيجابي والنقد البناء تعطي شعور بأن المحتوى حقيقي و يلامس الناس
 

 

مزيد من الصيت بالتفاعل مع التعليقات 

في كل مرة تسمح لجمهورك فيها بالمشاركة بالحلقة وبالإشارة لأسمائهم، تزيد الاستماعات للحلقات وهي أهم مقياس لنجاح البودكاست. كذلك يأتي الصيت الاجتماعي الذي تتألق فيه البرامج التي تحظى بتقييمات إيجابية باستمرار بسبب حب الناس لها كونها مساحة لسماع رأيهم حول مواضيع تهمهم. ابدأ بمشاركة الأصوات التي تعلق عندك بكثرة وأعطها اهتمام مضاعف حتى تشجّع المستمعين الآخرين على الانضمام لقائمة المعلقين وبالتالي تحسّن من ظهور البودكاست.

 

لا تتردد بشرح طريقة  تقييم البودكاست 

كل شيء يبدأ بخطوة تعلم ثم يستمر كروتين أو عادة يومية. كذلك هي فكرة اضافة التعليق على البودكاست وتقييم البرامج التي تستمع إليها. على منصتي Apple / iTunes كمثال، فإنها تجعلك تنتقل من خلال عدة حلقات. يمكن أن يؤدي هذا إلى إقصاء مستمع لم يسبق له القيام بذلك من قبل.

 
 

يختصر عليك الأمر كصانع محتوى أن تقوم بتوجيه المستمع إلى صفحة أو رابط على موقعك ، لأخذه إلى مراجعة البودكاست. أو عبر إنشاء مقطع فيديو تعليمي، مع التركيز على جهاز الكمبيوتر أو شاشة الجوال أثناء النقر على البودكاست الذي يعجبك ومراجعته. أو يمكنك استخدام لقطات الشاشة إذا كنت تعتقد أن ذلك سيكون أسهل بالنسبة لك. أيضا الشروحات القصيرة التي توضح للأشخاص كيفية الاشتراك في البودكاست الخاص بك تستحق الحصول عليها أيضًا. وبإمكانك الاستعانة بدروس يوتيوب الجاهزة. 

 

جرّب استخدام منصات متخصصة بإجراء التقييمات 

يمثل جمهورك قوة هائلة في تغيير قواعد اللعبة. ماذا لو نظمت حملة على صفحتك الاجتماعية بهدف جذب المزيد من التقييمات لبودكاستك عبر مشاركة روابط البرامج التي تسمح بمشاركة تقييمات موزعة على أكثر من منصة صوتية. مثل Podrover الذي يربطك بمراجعات ابل بودكاست و Podchaser معا للتفاعل في آن واحد. أو MyPodcastReviews الذي يشاركك حلول لتوسيع قاعدة المستمعين لديك من خلال قوة التقييمات والمراجعات.

 

شجّع المستمعين على التعليق من خلال الحوافز والامتيازات 

تحتاج من حين لآخر أن تجرب تكتيكات مختلفة بغرض إثارة الدافع لدى المستمعين لتقييم برنامجهم المفضل، هناك من يستمع لك باستمرار لكن لسبب أو لآخر ليس متحمسا بالقدر الكافي لإعطائك تقييم إيجابي على المنصة. هنا يمكنك الاستعانة بحلول مبتكرة مثل الحوافز وربما الامتيازات الحصرية للمستمعين كنوع من التشجيع على المراجعة والتقييم. بحسب ما يتوفر لديك من امتيازات تستطيع الوفاء بها. مثل اشتراك للوصول للمحتوى الحصري أو كوبونات الخصم على برامج للتصميم أو ملفات PDF تتضمن موارد مفيدة من طرفك. ودائما يجب أن تكون هذه الحوافز مرتبطة بالمحتوى وقيّمة للمستمعين.
 

قد تحبط من وقت لآخر من تقييمات المستمعين السلبية والمراجعات السيئة التي يتركونها على صفحة البودكاست، وأكيد كبودكاستر أنت تتحمل مسؤولية الحفاظ على صورة البرنامج وعلامته الرقمية من التعليقات المحبطة التي ربما تؤثر على تدفق الاستماعات لك. 

 

أهم نصيحة لك هي أخذ التعليقات البنّاءة على محمل الجد. كمثال: لو تكرر استياء المستمعين من انخفاض جودة الصوت مثلا التسجيل غير نقي ومشوش أو المؤثرات مزعجة إلى حد التشتيت فهذا بكل تأكيد سيقودهم لتقييم تجربتهم بشكل حقيقي، خاصة إذا كان محتواك جاذبا لهم و يودون الاستماع إلى المزيد من إنتاجاتك.

وربما يكون المحتوى حواريّ النمط، وضيوفك ليسوا مؤهلين ومزعجين من حيث المقاطعات والخروج عن محاور الحلقة وخلافه. 

  

ماذا لو صارحتهم بالأمر؟ أعني مشاركة المستمعين كواليس التجربة وتحدياتها،  كصانع محتوى مبتدئ حتى لو كنت خبيرا في مجالك، ربما لن يكون بإمكانك تأمين استوديو احترافي أو الإنتاج بطريقة متقنة وتحرير التسجيلات بدقة من أول موسم،  إلى غير ذلك من العوامل التي قد تتحول لدعم ملهم من جمهورك  أكثر من مجرد انتقاد لك.
 

ختاما، التقييمات الجيدة مرتبطة بوفرة الاستماعات للبودكاست، و حركة الاستماعات ترتبط بشكل وثيق بتسويق البرنامج وروابط الحلقات على حساباتك الشخصية وحسابات ضيوفك المؤثرين.

تذكر أن كل شيء يبدأ من التسويق الجيد للبودكاست على منصات التواصل الاجتماعي وبالتالي سيكون جمهورك جاهزا لتقييمك متى ما طلبت ذلك وبمبادرة شخصية منهم في المستقبل القريب.